25‏/11‏/2017

# حصري

ماهي تقنية البلوكشين

نبذة مختصرة عن البلوكشين


 بناءا على بحث ظهر في نوفمبر من عام 2008 نشر لشخص يدعى  Satoshi Nakamoto   ظهرت للعلن ولاول مرة عملة البتكوين والتي  ستغير او غيرت بالفعل  اسلوب عمل البنوك والقطاع المالى حول العالم الـ Bitcoin مشفرة كليا و مبنية في أساسها على تقنيات البلوك شين  ولا تخضع لاى سلطة ولا تتحكم فيها اي جهة ولا دولة ولا تخضع لاى قوانين  حيث تبادل العملة يتم بشكل مباشر بين المتعاملين دون وجود وسيط ومن هنا لا يكون لقطاع البنوك دورآ من التعاملات التجارية وتحويل الأموال 


ماهي تقنية البلوكشين 


 تقنيه تحمل درجه عاليه من الأمان وشفرة محال كسرها فى ظل التقنيات الحديثة تحقق التعاملات الرقمية في الأنترنت وتخزينها دون مواجهة اى مخاطر 
يأكد الخبراء والباحثين بأن تقنية البلوكشين ستكون هي بوابه لعالم ضخم من الإبتكارات 

تغيير أساليب قطاعات الأعمال فى الإنترنت مما سوف يؤدى إلى إختفاء العديد من الشركات حول العالم كشركات تحويل الأموال على سبيل المثال حيث صعوبة تكيف أعمالها مع ما يستجد من تقنيات حديثة 


تغيير اسلوب إدارة الأعمال التقليدي الحالي الذي يعتمد على المركزية حيث حتمية وجود من يقوم بدور الطرف الثالث في المعاملة لضمان حدوثها و إنتقال الأموال من المرسل إلى المرسل إلية حيث انها ترتكز فى معاملاتها على الآتى :- تفتقد للسرعة 
و تكلفة عالية لمجمل التعاملات غير انها قابلة للإختراق و التلاعب , محدودية المشاركة كما انها بحاجة لمهارات معينة و قوانين و أنظمة تحكم دور الطرف الثالث 
في التعاملات 


خصائص تقنية البلوكشين:-
  1.  لا تحتاج لأي مركزية أو طرف ثالث
  2.  لا توجد أي جهه توافق أو ترفض المعاملة في حالة لو كنت مخولا بإجرائها



تطبيقات ممكنه للبولكشين اثنان وهما :- 

أولا: التعاملات المالية :- ( العملات الإلكترونية كالبيتكوين و الأسهم و التحويلات المالية) 
ثانيا: سلاسل التوريد (Supply Chain):- تقنية البلوك شين يمكن أن تحفظ تاريخ أي منتج من المنشأ و حتى المشتري بشكل آمن و موثوق و مشفر لا يمكن التلاعب به. وهناك مايستدعى العمل بهذا التطبيق لأنه من أكثر ما يميز تقنية البلوكشين هو قدرتها على توفير الثقة حتى في مجالات قد تكون فيها الثقة صعبة بسرعة و أمان وسهوله و موثوقية و مستوى تشفيري عالي.

حتى هذا اليوم هناك تحفظ على إستخدام تقنية البلوك شين لما قد تسببه من تغيير في الأنظمة و القوانين و قد تؤدي إلى الإستغناء العديد من الشركات و المؤسسات الحكومية و الخاصة حيث يعيق هذا التطبيق لعدة أسباب منها الاتى:-

  1.  العاملين في المؤسسات التقنية و الخدمية لا يعرفون ما هي تقنية البلوكشين
  2.  حداثة هذه التقنية و التي تحتاج لوقت حتى تنضج و تتنوع تطبيقاتها
  3.  إدراة البيانات في بيئة لا مركزية
  4.  لا توجد أي معايير أو مقاييس دولية لهذه التقنية 
  5. عدم تقبل المشرع لأنها تحتاج لتغيير جذري في الإجراءات و القوانين و السياسات 
  6. مقاومة التغيير Resistance to Change

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تذكر قول الله تعالى : (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)

انستغرام