الثلاثاء




هنا نرجع إلى مربع واحد. وقد أمر قاضي اتحادي بفعل محاكمة حديثة في أحدى القضايا الأهم براءات الاختراع من عصر الهواتف الفطنة - واحدة التي انتصرت أبل في الأصل فوزا كاسحا مقابل غريم سامسونج.

وفى خاتمة الاسبوع نَشر القاضي لوسى كوه حكما يحكم بوجوب اجراء محاكمة حديثة عقب 10 اشهر من قرار المحكمة العليا الامريكية الذى قضى بالحكم الاصلى بداية من سنة 2012. وقد مراقبة ذلك الحكم براءة اختراع فوس وهى مدونة براءات اختراع تكنولوجية. وطلب كوه من المؤسسات فكرة مطروحة جدول زمنى لاجراء محاكمة حديثة.

ذلك الحكم هو أجدد ضربة لأبل في قضية تهدد بمحو البتات النهائية لما قد كانت عليه الصلات القانونية والعامة فوز مرة ثانية في سنة 2012. بصرف النظر عن أنه يظهر وكأنه عصر آخر هذه اللحظة، أطلقت أبل التقاضي مدعيا أن سامسونج - في واستخدامه من الميزات في الروبوت والأجهزة من هواتفها - قد انفجرت بشكل صارخ قبالة اي فون.

وقد كان واحدا من الإيماءات النهائية من القائد التنفيذي ستيف جوبز، الذي شعر خيانة من جانب شريك سالف جوجل، خالق الروبوت. وقد كان عازما على إثبات في المحكمة أن أبل قد كانت تتحمل مسئولية التصاميم المتغيرة للعبة التي أطلقت عصر الهواتف الفطنة.

ويظهر أن هيئة محلفين اتحادية وافقت في سنة 2012، منحت أبل زيادة عن 1 مليار $ وجدت أن سامسونج قد انتهكت الكثير من براءات الاختراع. ولكن سامسونج قد تخلت عن الحكم طفيفا، حيث تم التخلص من بضع الأجزاء من الناحية التقنية وأجزاء أخرى مخفضة مع صقل القضاة الحكم.

ومع هذا، يظهر أن احتمالات سامسونج في الاستحواذ على الحكم كله ألقيت قليلة. بينما قد كانت الاستئنافات لا تزال عالقة، دفعت سامسونج فعلا 548 مليون $ لشركة آبل في شهر ديسمبر 2015 لأن فرصها بدا المحتاجين بشكل كبير. ولكن عقب هذا في شهر ديسمبر 2016 قضت المحكمة العليا أن التعليمات إلى هيئة المحلفين في المحاكمة الأصلية واسعة بشكل كبير، وأنه بدلا من حساب الأضرار على خلفية أسعار الهواتف بأكملها المباعة، وينبغي أن تقتصر الأضرار لاغير على عناصر أو أجزاء من التصميم الذي انتهكت براءات الاختراع.

على المحك هذه اللحظة نحو 400 مليون $ من 548 مليون $ سامسونج المدفوعة بالفعل. وبعد قرار المحكمة العليا، أفادت أبل أن كوه يستطيع تأكيد ما يكفي من الحكم الأصلي لتجنب محاكمة حديثة والحفاظ على 400 $ سليمة. ولكن كوه قرر بدلا من هذا أن أمثل سبيل هو محاكمة حديثة كاملة.

وصرح كوه: "تشاهد المحكمة أن تعليمات هيئة المحلفين التي قدمت في المحاكمة لم تعكس بدقة التشريع وأن التعليمات تمس سامسونج عن طريق منع لجنة المحلفين من النظر بينما إذا قد كانت المادة ذات الصلة من صنع ... شيء آخر غير الهاتف بأكمله".

0 تعليقات على " إعادة المحاكمة من قبل قاضي بين سامسونج وآبل في قضية براءة الإختراغ "

تذكر قول الله تعالى : (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)