الأحد



وقد أفاد “ريتشارد يو” الزعيم التنفيذي لزمرة شئون المستهلكين في هواوي، في مقابلة مع CNET أن مؤسسة هواوي تعمل على هاتف اجتمع للطي أيضًا.

هواوي ليست مهيأة لافتتاح الجهاز عقب، بل يستطيع أن تقوم بطرحه في أكثر قربا وقت في العام القادم، وصرح “يو” أن الهاتف يفتقر تكنولوجيا شاشة أمثل وأكثر مرونة، بالإضافة لتصميم ميكانيكي أمثل.

كما استكمل أن الشركة بالفعل تملك شاشتين بل لا تزال هناك فجوة ضئيلة بين الشاشات، وهو أمر غير جيد ويجب أن يتم التخلص من تلك الفجوة أولًا.

هواوي من أضخم صانعي الهواتف الفطنة حيث تحتل المرتبة الثالثة في العالم عقب سامسونج وآبل، فقد قد كانت ماضيًا الأكثر شهرة في آسيا وأوروبا، بل على مدى الأعوام القليلة السابقة، زادت مبيعات الهواتف الفطنة لها، وتتوقع مؤسسة المعلومات العالمية IDC أن هواوي سوف تمر آبل ذلك العام أو العام القادم لتكون ثاني أضخم صانع للهواتف في العالم.

ولا يعتقد “يو” أن الترتيب الثاني جيد بما يلزم، ويتنبأ أن شركته سوف تفوق جميع من آبل وسامسونج لتكون أضخم تاجر الهواتف الفطنة.

واليوم، تأتي أغلب مبيعات هواوي من الصين وأوروبا، ولم لديها حتى هذه اللحظة شهرة هائلة في الولايات المتحدة الامريكية، ويعود هذا لعدم بقاء اعتراف بالعلامة التجارية وسبب هذا أن جميعًا من آبل وسامسونج يهيمنان على ذلك مكان البيع والشراء، كما لم تحصل هواوي على مساندة من مؤسسات الاتصال الأمريكية، وما زال اسم هواوي متعلق بفرض حظر على أدوات الشبكات المخصصة بها، والتي قد كانت علةًا للقلق بشأن السلطات الصينية باستعمالها هذه الأجهزة في التجسس، وهو الشأن الذي نفته هواوي لوقت طويل.

بل الشركة برغم هذا تملك بقاء مقيد في أمريكا، فقد تم بيع هواتفها على الانترنت منذ سنة 2014، وفي وقت ماضي من ذلك العام، بدأت ببيع هاتفها الرائد Mate 9 عن طريق مواقع مثل أمازون وBest Buy، وتحدث “يو” انه حتى هذه اللحظة باع أدنى من مليون جهاز في الولايات المتحدة الامريكية، لكنه أكثر تفاؤلًا لعام 2018، حيث تقوم الشركة بالاتفاق مع مؤسسات اتصال أمريكية لطرح منتجاتها في أماكن البيع والشراء لأن المستهلكين يحتاجون هواتف هواوي.

هواوي تفتخر بامتلاكها الكثير من براءات الاختراع، وهو الشأن الذي صرف بضع الناس إلى التكهن بخصوص تنافسها مع كوالكوم، والتي تعتبر جاريًا في نزاع مع أبل، حيث توقفت آبل عن صرف عائدات تكنولوجيا كوالكوم اللاسلكية كجزء من موقعة قانونية على براءات الاختراع، وكشفت مؤسسة كوالكوم في أبريل الماضى أن مؤسسة أخرى قد أوقفت صرف العائدات.

الزعيم التنفيذي لشركة كوالكوم “ستيف مولنكوبف”، في تصريحاته لمكان CNET الشهر الماضى، أبى أن يصرح باسم الشركة الثانية التي توقفت عن الدفع، بل تكهن المحللون بأنها هواوي، كما أبى “يو” القول ما إذا قد كانت شركته قد أوقفت دفعات الملكية، لكنه تتم بشكل سنة عن الملكية الفكرية لشركة هواوي.

في العام السابق، قدمت هواوي ثاني أعلى عدد من طلبات البراءات العالمية حيث بلغ عددهم 3،692، وهذا بحسبًا للمنظمة الدولية للملكية الفكرية، وأتت كوالكوم في المرتبة الثالثة برقم 2،466، وتصدرت مؤسسة ” ZTE” الصينية لتصنيع الهواتف القائمة بأكثر من 4،123 براءة اختراع.
0 تعليقات على " هل ستكون الهواتف القابلة للطي هي الاتجاه العام للشركات في 2018؟ "

تذكر قول الله تعالى : (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)